أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

توتر في السويداء على خلفية مصادرة النظام منزلا لمدني

أرشيف

شهدت محافظة السويداء توترا كبيرا بين قوات "شيخ الكرامة" ونظام الأسد، على خلفية قيام الأخير بمصادرة منزل أحد المدنيين الذي استنجد بدوره بقوات "شيخ الكرامة" التي لبت النداء وأعادت المنزل بالقوة.

وقالت صفحة "السويداء 24" إن قوات "شيخ الكرامة" احتجزت سيارة لفرع المخابرات العسكرية في مدينة "صلخد" جنوب السويداء، بعد استنجاد "عبد الكريم سلامي أبو صعب" من قرية "برد" بالفصيل لإعادته وعائلته إلى منزلهم.

وأضافت أن المخابرات العسكرية استولت على منزل "أبو صعب" منذ عدة سنوات، بذريعة انتماء أفراد من العائلة للمعارضة، ورغم مناشدات عديدة للمخابرات بإخلاء المنزل وإعادته لمالكيه الذين تقطعت بهم السبل، لم يتم الاستجابة لهم.

ونقلت الصفحة عن مصدر من قوات "شيخ الكرامة" قوله إن عائلة "أبو صعب" فوضتهم بالعمل على إعادة المنزل، ليقوم الفصيل بإبلاغ الوجهاء بالحادثة ومطالبتهم بحل المشكلة سلمياً ودون تصعيد، لكن المخابرات تجاهلت مطالبهم".

وأوضح المصدر أن "عناصر قوات (شيخ الكرامة) احتجزوا بعد نفاذ الحلول السلمية سيارة للمخابرات العسكرية، مساء الأربعاء، ليتدخل على الفور مجموعة من الوجهاء يتقدمهم السيد (لؤي الأطرش) والسيد (حسام فليحان) ويتفقوا مع المخابرات على إعادة المنزل الذي بدأ إخلائه الخميس تمهيداً لتسليمه لمالكيه، مقابل إعادة السيارة للمخابرات".

وأكد المصدر على أن قوات "شيخ الكرامة" ستصدر بيانا توضيحيا لمجريات الحادثة عند عودة العائلة إلى منزلها، واعتبر أن هذه الممارسات والاستيلاء على ممتلكات المواطنين على خلفية مواقفهم تهدد السلم الأهلي في البلد وتزيد من فقدان الثقة بين المواطن والجهات الأمنية التي من المفترض أن تكون مخولة بحمايته.

وأشارت الصفحة إلى أن أجهزة المخابرات استولت على عدة منازل لمواطنين في محافظة السويداء خلال السنوات الماضية، على خلفية آرائهم السياسية، كان من ضمنهم منزل المعارض "يحيى القضماني"، ومنزل الإعلامي الشهير "فيصل القاسم"، وحولتهم إلى مقرات عسكرية.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي