أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تنبأ بمصيره سابقا.. "قسد" تقتل قاشوش منبج في أحد سجونها

العساف عرف أن لافرق بين مستبد وآخر إلا بلون الراية

"ظل عندي سجن الكراد أجربو وأطلع خالص"، كلمات قالها قبل نحو سنتين ونيف الناشط الثوري "يوسف علي العساف" الذي أزعج هتافه للحرية كثيرا من الأطراف بداية من النظام مرورا بالتنظيم، وصولا إلى "قوات سوريا الديمقراطية- قسد" واجهة حزب العمال الكردستاني في سوريا.

"العساف" ابن مدينة منبج والذي هتف طويلا في المظاهرات حتى عرف بلقب "قاشوش منبج"، قال هذه الكلمات عقب انحسار التنظيم عن مدينته أمام "مدّ" العمال الكردستاني، وكأنه كان يقرأ أن لا فرق بين مستبد وآخر إلا بلون الراية وشكل الشعارات.

نبوءة "العساف" التي جاءت في سياق محادثة عفوية مع أحد أصدقائه، تحققت! ولكنها تحققت للأسف بشكل مأساوي للغاية، حيث قضى الشاب مؤخرا في معتقلات "قسد"، حسب ما أكد ناشطون، ووفق بيان لعشيرة "البوبنا" نعته فيه الشاب، منددة بـ"عصابات البكك (العمال الكردستاني)" وبدورها المشبوه الذي أكمل ما عجز عنه النظام، فقتل "قاشوش منبج" متذرعا بـ"ذرائع كاذبة وافتراءات خائبة".

ويعد "العساف" ثالث شاب من "البوبنا" يقضي نحبه على يد "قسد" خلال فترة 40 يوما تقريبا، فقد سبق لـ"قسد" أن قتلت كلا من "حنّان محمد عمر الجري" و"عبود حسين المجنان"، ليكون ذلك إشارة إضافية على فكر الاستبداد والإقصاء، الذي تترجمه "قسد" عبر تصفية من يعارضونها ولا يتفقون مع توجهاتها.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي