أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مخيم الركبان.. الشرطة الروسية والنظام يقطعون طرق مرور الأغذية والسلع

مخيم الركبان - جيتي

أغلقت الشرطة العسكرية الروسية وقوات النظام طرق مرور الأغذية والسلع إلى ‏مخيم "الركبان" للاجئين في سوريا في ‏مسعى لإجبار آلاف السكان على مغادرة المنطقة.‏

وقال سكان المخيم إن النظام والروس أقاموا نقاط تفتيش لمنع وصول التجار القادمين من المناطق الخاضعة ‏لسيطرة ‏النظام لإمداد المخيم بالطعام والوقود، ما تسبب في ارتفاع الأسعار بشدة وندرة السلع‎. 

وقال العقيد "مهند الطلاع" قائد فصيل "مغاوير الثورة": "قطعوا طرق الإمداد. منعوا التجار الذين يحضرون المواد ‏الغذائية إلى ‏مخيم "الركبان"، 
وأضاف "لا يوجد الآن لا خضرة ولا طحين ولا وقود".‏

وتتابع المنطقة التطورات في مخيم "الركبان" عن كثب لأنه يقع في نطاق منطقة عدم التصعيد التي تمتد لمسافة 55 ‏‏كيلومترا وأنشأتها وزارة الدفاع الأمريكية بهدف حماية قاعدة "التنف" من الهجمات‎. 

وتقع القاعدة الأمريكية على الطريق السريع بين دمشق وبغداد والذي كان ذات يوم طريقا رئيسيا لدخول الأسلحة ‏‏الإيرانية إلى سوريا. ‎

وقال الطلاع "الهدف هو إجبارهم على الخروج من المنطقة بالقوة".‏

ويعيش عشرات الآلاف من النازحين في أراض كانت تخضع سابقا لسيطرة تنظيم "الدولة" في شرق سوريا بعد ‏أن فروا ‏من حملة قصف روسية عنيفة وتوافدوا على المنطقة الحدودية للاحتماء من الضربات الجوية‎. 

وفضل معظم سكان المخيم البقاء على العودة إلى ديارهم في أراض استعادها جيش النظام العام الماضي خشية الانتقام ‏منهم أو ‏تجنيدهم في الجيش‎. 

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الاثنين إنه ينبغي ألا يغادر السكان مخيم "الركبان" بالإكراه ورفضت أي عملية من ‏‏جانب واحد تقوم بها موسكو أو دمشق، مشيرة إلى أنه يجب تنسيق إجلاءات طوعية وكريمة مع هيئات الأمم المتحدة‎.

زمان الوصل - رصد
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي