أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"مرسلون بلا حدود" تدين اعتقال صحفيين في مطار القاهرة

أرشيف

قالت منظمة "مرسلون بلا حدود" إن السلطات المصرية اعتقلت صحفيين لدى وصولهما إلى مطار القاهرة عند عودتهما إلى مصر، حيث تم ترحيل صحفي أمريكي، بينما زج بمصور صحفي مصري في السجن. 

واستنكرت المنظمة التي تعنى بالدفاع عن الصحفيين، الأربعاء، هذا الإجراء، مؤكدة أنه يستهدف الفاعلين الإعلاميين.

وأضافت: "فور وصوله إلى القاهرة في 18 فبراير/شباط، تم ترحيل الصحفي الأمريكي (ديفيد كيركباتريك) بعد أن قضى سبع ساعات في الحبس الانفرادي داخل المطار، علماً أنه كان قد أجرى مؤخراً تحقيقات في موضوع العلاقات الإسرائيلية المصرية الذي يكتسي حساسية بالغة، فضلاً عن تأليف كتاب حول عودة الجيش إلى السلطة في مصر تحت عنوان (بين أيدي العسكر)، وهو الذي سبق له أن شغل منصب مدير مكتب صحيفة نيويورك تايمز في القاهرة بين عامي 2011 و2015".

وتابعت المنظمة: "قبل ذلك بثلاثة أسابيع، اعتُقل المصور الصحفي المصري أحمد جمال زيادة على أيدي الشرطة في مطار القاهرة بتاريخ 29 كانون الثاني، بينما كان عائداً من إقامة طويلة الأمد في تونس، وذلك دون أن تعرف عائلته أية معلومات عن مصيره طيلة أسبوعين، قبل أن تكتشف في نهاية المطاف أنه قيد الاحتجاز".

وأردفت أن "زيادة" اتهم بنشر معلومات كاذبة على الشبكات الاجتماعية، مشيرة إلى أن تهمة نشر معلومات كاذبة تستخدم باستمرار في مصر لتكميم الصحفيين الذين يخالفون الرواية الرسمية. 

وأوضحت المنظمة أن "أحمد جمال زيادة" كان قد أمضى 16 شهراً في السجن بين 2013 و2015، بتهم مماثلة، قبل أن يصدر حكم بتبرئته.

وتساءل مكتب الشرق الأوسط لمنظمة مراسلون بلا حدود عن الأسباب التي تجعل مصر خائفة إلى حد يدفعها لمنع الصحفيين الأجانب من العودة إلى أراضيها من جهة، واعتقال صحفيين مصريين من جهة أخرى؟ 

ولفتت أن أكثر من 30 صحفياً يقبعون في سجون مصر لمجرد قيامهم بعملهم الإعلامي.

ودعت المنظمة السلطات المصرية إلى وقف هذا التصعيد والإفراج عن الصحفيين المحتجزين.

وأشارت المنظمة إلى أن مصر تقبع في المرتبة 161 (من أصل 180 بلداً) على التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي نشرته مراسلون بلا حدود في 2018.

زمان الوصل - رصد
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي