أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد أن كانت تهمة معارضيه..أبناء النظام يمارسون "التنحيس"

صورة نعبيرية

لم تبق تهمة بشعة إلا وألصقها النظام بمعارضيه من تعفيش وسرقة وقتل، ولكن هذه الأفعال على الدوام كانت من نتاج جلب النظام لميليشياته الطائفية سواء من مؤيديه أو المرتزقة الذي جلبتهم إيران والعراق لينكلوا بالشعب السوري ويعتدوا على مقدراته وأرزاقه.

ولطالما اتهم النظام ومنظومته الإعلامية عناصر المعارضة وأبناء المناطق الخارجة عن سيطرته بالاعتداء على مؤسسات الدولة، ونهب ممتلكاته، ومن أشهر التهم التي كان يبرر فيها انقطاع الكهرباء الطويل عن الكثير من المناطق تهمة سرقة كابلات الكهرباء وتدمير المحولات ومحطات التوليد.

بالأمس وعبر ما نقلته صحيفة "صاحبة الجلالة" وأغلب الصحف المحلية فقد تم إلقاء القبض على عصابة في منطقة "تلكخ" بالجرم المشهود وهم يقومون بقطع الأسلاك الكهربائية وذلك أثناء انقطاع التيار الكهربائي.

وحسب الصحيفة، فإن الموجودات التي عثر عليها: (عُثر فيه على قطاعة حديدية كبيرة، وكبل نحاسي وزنه /40/ كيلوغرام مقطوع وملفوف ضمن بطانية، وشوهدت أثار لقطع كبل كهربائي مغذي لمدرستين).

والتحقيق مع اللصوص تبين أنهم قاموا بعدة سرقات في "تلكلخ" وريفها وكلها خاصة بشبكة الكهرباء المغية للمنطقة، ويقومون ببيعها لأشخاص وصفوا (بالمتوارين).

بالإضافة إلى الاعتداء على شبكة الكهرباء تقوم العصابة بسرقة المازوت وبطاريات السيارات وكل ما يمكن أن يقع تحت أيدي عناصرها، ولكنها متخصصة بسرقة أسلاك النحاس الكهربائية.

الملفت بالأمر وظهور مصطلح جديد بين عصابات النظام ولصوصه وهو (التنحيس) بعد أن اختصت بالتعفيش أثناء اقتحامات عناصر الشبيحة والنظام لمناطق المعارضة، وبعد توقف العمليات الحربية في أغلب المناطق بدؤوا بالتنحيس كمطلح لسرقة أسلاك النحاس..والقادم أبدع مع نظام اللصوص والمرتزقة.

ناصر علي- زمان الوصل
(51)    هل أعجبتك المقالة (50)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي