أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اليونان.. لاجئون يواجهون صعوبات بالاندماج في سوق العمل

أرشيف

في حيّ آيوس بانتيليموناس المتنوّع في وسط أثينا، يستقبل اللاجئ الباكستاني منصف رضا زبائنه الأوائل في صالونه الجديد لتصفيف الشعر، وقد انطلق في سوق العمل من دون مساعدة الدولة بدعم من مؤسسة "ليالي" الاجتماعية.

ويقول منصف الذي وصل منذ عامين إلى اليونان من دون مال أو عائلة "أخيرا، بدأت أرى مستقبلي بهدوء أكثر".

ويروي الشاب الذي افتتح صالونه في منتصف كانون الثاني/يناير، "في اليونان، المساعدات الاجتماعية (للأجانب) شبه منعدمة، ومن الصعب البقاء على قيد الحياة. لقد عملت في أشغال صغيرة في الخفاء، استضافني أصدقائي فترة من الوقت.

إنه عالم حيث يتدبّر كل شخص أمره بمفرده".

في اليونان، لا يزال معدّل البطالة الأعلى في منطقة اليورو (18%) ويطال خصوصاً الشباب في وقت تخرج البلاد من ركود اقتصادي غير مسبوق.

في الربيع الماضي، عندما كان منصف يتلقى تدريباً ليصبح حلاقاً، تواصلت معه مؤسسة "ليالي" الاجتماعية التي أنشئت لمساعدة اللاجئين.

وقالت مارين لياكيس وهي فرنسية يونانية من مؤسسي المشروع، "حصلنا على موقع الصالون مجاناً من جانب أحد المعارف. لكن بعدها، لإنشاء الشركة، كان علينا تجميع الكثير من الأوراق وتمضية ساعات في الإدارات وإيجاد أموال".

وأضافت أنه بالنسبة إلى "أجنبي في اليونان، فإن افتتاح عمل تجاري يعتبر مشابها لكفاح حقيقي".

وتعتزم المؤسسة الاجتماعية تدريب لاجئين آخرين على تصفيف الشعر وطلاء الأظافر ومساعدتهم في إيجاد وظائف.

وافتتحت "ليالي" في كانون الأول/ديسمبر محلاً قرب ساحة سينتاغما مقابل البرلمان اليوناني.

وقد عُرضت في المحل مجوهرات ومحفظات وحقائب صنعها لاجئون تعود كل الأرباح لهم.

وأطلقت مؤسسة "سيتي فاوندايشن" ومنظمة "انترناشونال ريسكيو كوميتي" غير الحكومية مشروعاً يتيح للاجئين الشباب أن يصبحوا أصحاب أعمال حرة.

في اليونان، تنفذ المشروع منظمتا "سوليداريتي ناو" و"ناول".

في قاعة محاضرات، يصغي حوالى عشرين مشاركاً- من أفغانستان وشمال إفريقيا وسيراليون وساحل العاج- إلى أستاذ يعلمهم كيفية وسائل الاتصال باستخدام برنامج على الكومبيوتر وكيفية التحدث أمام جمهور، بعد أسبوعين من التدريب، يتعين على اللاجئين أن يعرضوا مشاريعهم أمام لجنة تضم أصحاب أعمال حرة وأعضاء في منظمات غير حكومية.

وسيحظى المرشحون المختارون بمنحة قدرها ألف يورو للانطلاق، وتعتزم توريا وهي مغربية تبلغ 31 عاماً، افتتاح مطعم و"تعريف اليونانيين على الكسكس والطاجن!".

وأضافت توريا "المنحة مساهمة صغيرة، لكن هذا يشجعني على المضي قدماً. بعدها، يجب أن أجد مصادر تمويل أخرى وبسبب الأزمة لا تعطي المصارف اليونانية للأسف قروضاً بسهولة".

وحتى الآن، خضع أكثر من 150 شخصاً للتدريب، في الإجمال، يعيش أكثر من 70 ألف مهاجر ولاجئ في اليونان، ويقول ديمتريس سكليباريس إن أقلّ من 10% منهم لديهم وظائف.

زمان الوصل - رصد
(41)    هل أعجبتك المقالة (49)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي