أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

عفرين.. اشتباكات بين "أحرار الشرقية" وتاجر سلاح توقع قتيلاً وجرحى

محلي | 2019-01-25 21:30:24
عفرين.. اشتباكات بين "أحرار الشرقية" وتاجر سلاح توقع قتيلاً وجرحى
   أرشيف
زمان الوصل
شهد شارع "الفيلات" في مدينة "عفرين" شمالي "حلب" اليوم الجمعة، اشتباكات دامية استمرت لبضع ساعات، بين عناصر من فصيل "أحرار الشرقية" من جهة، وعائلة تاجر للسلاح عاملين في المنطقة من جهة أخرى، ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

في هذا الشأن قال الناشط الإعلامي "قتيبة أحمد" في تصريح خاص لـ"زمان الوصل" إن خلافاً نشب عصر اليوم بين عناصر "أحرار الشرقية"، وشخص يدعى بـ"أبو كرم" مع عدد من أقاربه، والأخير صاحب أحد المحال المختصة ببيع السلاح وتاجر معروف فيها، وهو مهجّر من قرية "بخعة" في "منطقة القلمون" الغربي بريف "دمشق".

وأضاف "سرعان ما تطور الخلاف إلى تبادل إطلاق مكثف للرصاص ومع تصاعد حدّة الاشتباكات بين الجانبين، قامت (الشرطة العسكرية) والمدنية في (عفرين)، بالتدخل من خلال إغلاق شارع (الفيلات)، وفض الاشتباك وإعادة الهدوء من جديد إلى المنطقة بعد مرور قرابة الساعتين من وقوع الحادثة".

ووفقاً لما أشار إليه "أحمد" فقد أسفرت الاشتباكات عن مقتل "أبو أكرم"، بالإضافة إلى إصابة أخيه، وأحد أقاربه، في حين أصيب اثنان من عناصر "أحرار الشرقية"، وثلاثة مدنيين آخرين بجروح متفاوتة.

وسادت حالة من الهلع والخوف بين أهالي مدينة "عفرين"، كما أغلق معظم التجار محالهم التجارية، ولا سيما قرب دوار "النيروز"، وذلك نتيجة الرصاص الكثيف الذي أطلقه ذوو القتيل "أبو أكرم" أثناء عملية تشييعه، حسب "أحمد".

في موازاة ذلك أصيب ثلاثة مدنيين بجروح متفاوتة بعد تعرضهم للطعن بالسكاكين وإطلاق رصاص استهدف مكتبتهم الواقعة وسط مدينة "عفرين"، من قبل عناصر قيل إنهم يتبعون لمجموعة يقودها "أبو جمو"، وهو قائد إحدى الكتائب العاملة في فصيل "أحرار الشرقية".

وحول ملابسات الحادثة أوضح أحد مهجّري "الغوطة" الشرقية المقيمين حالياً في "عفرين"، أن عنصراً من "أحرار الشرقية" دخل "مكتبة ألوان" في شارع "الفيلات"، وطلب من صاحبها المهجّر من "الغوطة" الشرقية شراء قلم تخطيط، فما كان من صاحب المكتبة إلا أنه اعتذر منه لأنهم يقومون بجرد سنوي لمحتويات المكان طالباً منه العودة في وقتٍ لاحق.

وبيّن المصدّر -فضل عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية- في حديثه لـ"زمان الوصل" أن العنصر أصرّ على الحصول على ما يريد وهدد في الوقت نفسه بأنه سيأخذ كل أقلام المكتبة، وبالتالي تطور الحديث إلى مشاجرة كلامية بين الطرفين، ليعود ذلك العنصر بعد وقتٍ قصير إلى المكتبة وبصحبته 25 عنصراً مسلحاً، قاموا بمهاجمة الشاب وطعنه، بينما أصيب اثنان آخران بجروح طفيفة نقلوا على إثرها إلى المشفى.

تعاني مدينة "عفرين" حالة من الفلتان الأمني وعدم الانضباط الأمني في عمل بعض فصائل المقاومة المتواجدة فيها، شأنها في ذلك شأن بقية مناطق (درع الفرات، غصن الزيتون) التي ما يزال أهلها يشتكون من تسلط كثير من المجموعات الفاسدة المنضوية ضمن فصائل "الجيش الوطني" والتي تسارع في كثير من الأحيان إلى الاحتكام لقوة السلاح عند نشوب أي خلافات سواء كانت فيما بينهم، أم بينهم وبين أحد المدنيين.
حبش يوسف
2019-01-26
انتهاكات في عفرين
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
تركيا: أي عقوبات على أمريكية ستعتبر بمثابة عدم احترام للسيادة      قتلى وجرحى للأسد وميليشيات إيران في ريف إدلب      درعا..محاولة اغتيال رئيس بلدية "الصنمين" والنظام يعتقل رئيس بلدية "الكرك الشرقي"      مسلحون يهاجمون حاجزا عسكريا للأسد في "دوما"      الحكم على قاتل عائلة سورية بالإعدام في "أربيل"      "النخبة" تتهم "قسد" بأنها صادرت سلاحها وعرضته على أنه سلاح لـ"خلايا التنظيم      بومبيو: نريد العمل مع روسيا لإنهاء الصراع في ليبيا      مبابي ونيمار يقودان سان جيرمان لاكتساح غلطة سراي