أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

خلاف بين "أحمد العودة" ونائبه يوقع قتلى وجرحى في صفوف "الفيلق الخامس"

مقاتل في درعا - أرشيف

أدى خلاف نشب بين قائد ما يسمى "الفيلق الخامس" في الجنوب السوري "أحمد العودة" ونائبه "سامر الحمد" المعروف بـ"أبو صدام خربا" إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف الفيلق، بعد أن تطور هذا الخلاف إلى معارك استخدم فيها السلاح الثقيل والمتوسط.

وعلمت صحيفة "زمان الوصل" من مصادر خاصة أن قوات "أحمد العودة"، اقتحمت صباح اليوم الثلاثاء، بلدة "خربا"، الخاضعة لسيطرة "الحمد"، بعد إعلان الأخير انفصاله عن "العودة"، ومهاجمته للحواجز المحيطة بمدينة "بصرى الشام".

وأفادت المصادر بأن مهاجمة "الحمد" لحواجز "العودة" أسفرت عن مقتل "حسن ناصر رجب المقداد"، ما استدعى من "العودة" اقتحام بلدة "خربا" التي يسيطر عليها نائبه السابق، حيث دارت معارك سقط بسببها قتلى وجرحى من الطرفين لم يعرف عددهم إلى الآن.

وسيطرت قوات "العودة" على البلدة، واعتقلت عددا كبيرا من عناصر "أبو صدام خربا"، فيما لم يعرف مصير الأخير سواء قتل أو اعتقل أو فر هاربا.

وأكدت المصادر على أن سبب انفصال "الحمد" عن "العودة" يعود إلى مصادرة عناصر الأخير، أمس الاثنين، لسيارة تحتوي على مخدرات وحبوب بعد تفتيشها، تبين لاحقا أنها تتبع لمجموعات "أبو صدام خربا".

وأشارت المصادر إلى أن محاولات "الحمد" لم تفلح بإرجاع السيارة المصادرة، ما استدعى منه الانفصال ومهاجمة قوات "العودة".

ولفتت المصادر إلى أن المعارك جرت على مرأى من القوات الروسية التي لم تحرك ساكنا، مرجحة أن ما جرى تم بموافقة روسية لأن "الحمد" يعرف بميله نحو إيران وحزب الله.

يشار إلى أن "سامر الحمد" كان له الفضل الكبير في إعادة "أحمد العودة" لقيادة فصيل "شباب السنة" قبل ثلاثة أعوام، بعد أن قامت قيادات الصف الثاني بعزل "العودة" بسبب جرائمه بحق أهالي مدينة "بصرى الشام".

ويتهم "أحمد العودة" بتسليم الجنوب السوري إلى روسيا وإيران ونظام الأسد، بعد توقيعه مع مجموعة من قادة فصائل الجبهة الجنوبية على اتفاق التسوية المتعلق بحوران، ليصبح بعدها "العودة" ذراع روسية الطويلة عبر ما يسمى بـ"الفيلق الخامس".

درعا - زمان الوصل
(45)    هل أعجبتك المقالة (41)

خالد

2019-01-23

اعتقد بأنهم كلهم ثوار.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي