أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

البرد ينهش حاضنة النظام وابن بشرى الأسد يلهو بالثلج مع كلبه

"باسل" الابن الأكبر لبشرى

لم تكن صور "باسل" الابن الأكبر لبشرى بنت حافظ الأسد الصور الأولى التي تظهر مدى بذخه وغرقه في الترفيات، لكن هذه اللقطات الأحدث لحفيد حافظ وابن ابنته الوحيدة جاءت في وقت يعاني منه موالو النظام معيشة بالغة الضنك، جراء افتقارهم لأبسط مقومات المعيشة وفي مقدمتها الوقود اللازم للتدفئة.

"باسل الأسد" المسمى على اسم خاله المقتول في حادث سير (تصادف اليوم ذكره مصرعه)، ظهر في لقطات جديدة وهو يلهو بالثلج مع أحد كلابه الذي لايعرف ثمنه، ولكنه بلا شك من النوع "الغالي"، وقد جرت هذه الصور عاصفة من الانتقاد على ابن أخت بشار، في وقت تعالت صيحات وأنات حاضنته من شظف العيش، ووصل نقدهم إلى بشار نفسه، أي إلى المقام الذي يعدونه "مقدسا" ويحرم تجاوزه.

وباسل الأسد، هو ثمرة زواج بين بشرى ابنة حافظ الوحيدة والضابط الشرس "آصف شوكت"، الذي قتل فيما عرف باسم "تفجير خلية الأزمة" صيف 2012، وهو سمي خاله الأكبر باسل، الذي كان يعده حافظ لخلافته لولا حادث سير غامض أنهى أحلام الأب وأفسح لبشار الطريق كي يكون الوريث لعرش آل الأسد.

واللافت أن "باسل" ابن حافظ الأسد كان أشد المعارضين لزواج أخته من "آصف شوكت" وحاول منعه بكل الطرق، لكنه لم يفلح وفعلت "بشرى" ما تريد، وهي التي يقول من يعرف كواليس العائلة الحاكمة إنها أشرس الجميع، ولا يمكن لأحد أن يقف في طريقها، لا باسل ولا بشار ولا غيرهما.


زمان الوصل
(64)    هل أعجبتك المقالة (127)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي