أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

باعترافه.. النظام بحاجة لـ60 سنة حتى يوظف ذوي قتلاه

يمثل رقم 3500 شخصا تم تعيينهم من ذوي القتلى ما نسبته 1.75% من إجمالي القتلى - أرشيف

رغم أن عدد قتلى جيشه ومليشياته بلغ نحو 200 ألف قتيل، وفق أكثر التقديرات، ورغم حديثه الذي لا ينقطع عن تقديس هؤلاء القتلى (بوصفهم شهداء حسب قاموسه)، وضرورة تكريم ذويهم وتلبية حاجاتهم لاسيما عبر التوظيف.. رغم هذا وذاك، فقد كشفت أرقام رسمية صادرة عن النظام أن الأخير ما يزال بعيدا جدا جدا عن تحقيق وعوده التي منّى بها مواليه طويلا.

فقد اعترف النظام أن عدد "صكوك التوظيف" الصادرة عن "لجنة القرار الخاصة بتعيين ذوي الشهداء العسكريين"، لم تزل تراوح قريبا من رقم 3500 صكا، رغم أن هذه اللجنة باشرت عملها منذ نحو سنة، ودججت بما يكفي من صلاحيات لتوظيف ذوي قتلى النظام ا(لزوجة والأبناء) في الدوائر والمؤسسات الرسمية، مع التغاضي عن كثير من شروط التعيين المطلوبة أو تخفيفها.

ويمثل رقم 3500 شخصا تم تعيينهم من ذوي القتلى ما نسبته 1.75% من إجمالي القتلى، وهذا يعني أن النظام بحاجة إلى نحو 60 سنة لتوظيف ذوي قتلاه جميعا، إذا هو سار على نفس وتيرة التوظيف لهم.

هذا من حيث العدد، أما النوعية فإن عدد غير قليل من ذوي قتلى النظام، يشتكي من اختياره لـ"وظيفة" لا تناسب مقامه ولا طموحاته، كأن يتم اختياره في قطاع التنظيفات، وهو ما يجعله متذمرا ورافضا لهذه الوظيفة باعتبارها "إهانة للشهيد وأهله" وحطا من قدرهم.. حسب اعتقاده.

زمان الوصل
(26)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي