أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

هؤلاء قتلوا أبا كفاح السرميني.. عدنان عبد الرزاق*

*من كتاب "زمان الوصل" | 2017-08-13 00:31:37
هؤلاء قتلوا أبا كفاح السرميني.. عدنان عبد الرزاق*
   أبو كفاح

قلما تكاملت جريمة بجميع أركان القهر، كما التي طاولت رجال صناعة الحياة بسرمين، إذ للموت، أي موت طعم المرارة ووجع القهر واليتم، بيد أن القتل غيلة أو غدراً، يزيد طعمه ألماً، ويضاف بمقتل فريق الدفاع المدني، عوامل إضافية، فهم شباب مسالمون غير منتمين، سوى للحب والسلام ومحاولة إعادة الحياة، لكل من تطاولهم يد الإجرام، وعلى ضفتي الأسد وأشباهه.

بداية القول: بالأمس، قتل "مجهولون" سبعة من عناصر الدفاع المدني بمدينة "سرمين" بريف إدلب شمالي غرب سورية، بحقد جمل وبدم أكثر من بارد، فطلقات مسدسات كاتم الصوت استقرت بالرأس والرقبة، ليلوذ بعدها القاتلون بالفرار، مصطحبين ما يمكن سرقته، من سيارة الإغاثة ومستلزمات الدفاع المدني، ليجدها أهالي البلدة محروقة صبيحة الجريمة، بما فيها من مسروقات، لينتفي دافع السرقة بالجريمة، وتبدأ التكهنات حول الأسباب والمجرمين ودوافعهم.

إذ من المستغرب، ورغم ما آلت إليه أحوال سورية من تفشٍّ للجريمة، أن يهاجم مهووسو القتل، مركز الدفاع المدني ليلاً، ويقضوا على جميع المناوبين الذين يتأهبون لإنقاذ أي حالة طارئة، قد تنجم عن قصف أسدي أو ثأر متطرفين، يحاولون إشعال الفتنة لتبقى "سرمين" غارقة بدم بنيها.

ما ترك أسئلة معلقة حتى الآن، بواقع عدم الوصول للجناة، لعل أهمها، من يقتل "أصحاب القبعات البيضاء" الذين ترشحوا لنيل جائزة نوبل للسلام العام الفائت، ليصفهم رئيس النظام السوري بشار الأسد على إثر الترشح بـ"الإرهابيين" ويسخّر آلته الإعلامية لتشويه عملهم، بعد نيلهم "جائزة نوبل البديلة" السويدية، في أيلول 2016، وجائزة "الأوسكار" لأفضل فيلم وثائقي قصير.

ولماذا يتم قتل رجال الدفاع المدني، الذين يعملون كجهة مستقلة، على إسعاف المصابين وانتشال الضحايا من تحت الأنقاض، ويوثقون بشكل "علمي وواقعي" جرائم بشار الأسد ومن ركب على ثورة السوريين، من عملاء ومتأسلمين.

قصارى القول: لعل ما حاولت بثه بعض الأطراف المرتبطة بالجريمة ربما، من نشر أسماء تتهمهم بقتل "رسل السلام" أمس، إنما يعطي، ولو رأس خيط، لمن له مصلحة بالقتل، أو قد يكون القاتل، وإن بالوساطة أو الوكالة.

وربما يأتي نظام بشار الأسد في مقدمة من لهم مصالح بقتل أو تشويه عمل وسمعة رجال الدفاع المدني، إذ لم توثق جرائمه بالصور والأدلة والأسماء والأماكن، كما التي فعلها "المنقذون" والتي لا يمكن لوثائقهم أن يشوبها التزييف أو الاتهامية.

ليأتي بعد الأسد، من أكدت الأحداث والوقائع، أنهم يعملون بأفرعه الأمنية، وانخرطوا في الثورة السورية والثوار، بعباءات الدين وأثواب نصرة الثورة والإسلام. خاصة أنهم تعروا أخيراً وسقطت وريقات التوت التي تستروا بها وبلحى مؤقتة وعباءات مستعارة.

ولعل مبرر الاتهام هنا ينطلق، ووفق ما بدأ البعض يروّج في "سرمين"، من رمي التهم لبعض أهليها، رغم شبه اليقين، أن من اقترف هذه الجريمة المروعة، لا يمكن أن يكون قد شرب من مياه "سرمين" وأكل من زيتونها وتينها.

نهاية القول: المنقذ "محمد ديب الهر أبو كفاح" كان أحد ضحايا مركز الدفاع المدني بسرمين، وأبو كفاح هو من بكى يوم أنقذ طفلة من تحت الأنقاض العام الفائت، فأبكى كل من شاهد الفيديو الذي انتشر ونشرته معظم التلفزات ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي.

سألت أحد أقارب أبي كفاح أمس، لماذا بكى الشاب وعانق الطفلة ذات الشهر الواحد بعد أن أنقذها، بمشهد لا يمكن أن ينساه كل من رآه.

فأجابني بمعلومة تزيد الوجع بجريمة لا ترقى مفردات اللغة لوصفها ونعت مقترفيها "أبو كفاح لم ينجب أطفالا رغم أنه متزوج منذ سنوات، وقال لنا وقت سألناه عن بكائه وعناق الطفلة وعدم تركها....أحسستها ابنتي".

بالأمس مات أبو كفاح وستة من رفاقه المنقذين، وعاشت الطفلة التي أنقذها كما ستعيش ذكرى هؤلاء الرجال، مهما حاول الطغاة بعصابة الأسد وعصابات "وكلاء الله على الأرض" محوها من الذواكر.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
970
*الرجاء كتابة الكود بالأسفل, هذا الكود يستخدم لمنع التسجيل الآني
X :آخر الأخبار
هل ترغب المعارضة بالإفراج عن هرموش؟*      اجتمع فيها 80 ألف يورو وجهل بالألمانية.. جريمة قتل في "فوبرتال" ضحيتها عراقي ومرتكباها سوريان      مقتل 3 أشخاص من عائلة واحدة في "حمورية" والنظام يستهدف جوبر بالغازات      تيلور سويفت تحذف محتويات حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي      "أحرار العشائر" يبدأ معركة "رد الكرامة" بريف السويداء      ميليشيات "سوريا الديمقراطية" تقصف مدينة "الباب"      الجيش اللبناني يبدأ معركة "فجر الجرود" ضد التنظيم      الدوري الألماني.. بايرن ميونيخ يبدأ الدفاع عن اللقب بفوز على "ليفركوزن"