أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"زمان الوصل" تواصل ملاحقة أحد "مجرمي العصر"، وتحصل على معلومات وصور جديدة له في ألمانيا

وثائق مسربة | 2015-10-04 19:53:23
"زمان الوصل" تواصل ملاحقة أحد "مجرمي العصر"، وتحصل على معلومات وصور جديدة له في ألمانيا
   مفارقة كبيرة.. من مشفى الموت إلى المانيا.. - زمان الوصل
زمان الوصل - خاص



قبل نحو 9 أشهر، وتحديدا في 16-1- 2015، قالت "زمان الوصل" في تقرير كشف عن هوية اثنين من المتورطين في "جريمة العصر"، إن ملاحقة المتورطين "قضيتنا.. وستبقى كذلك بعون الله ما بقي معتقل في سجون النظام، وما بقي جلاد يمارس إجرامه معتقدا أنه سينجو بفعلته، وما بقي هناك من يعاون المجرم عمدا أو جهلا.. أو استهتارا بتأثير ما يفعله، حين يعتبر أنه مجرد "بيدق" صغير، لايقدم ولا يؤخر، متناسيا أن للروح البشرية حرمة لايعلى عليها، وأن من قتل نفسا واحدة فكأنما قتل أهل الأرض جميعا".

واليوم وقبل ساعات، حصلت "زمان الوصل" على معلومات وصور حصرية من مصادر خاصة، بشأن نفس الملف الذي وعدت أن يبقى مفتوحا، وتحديدا معلومات "طازجة جدا" عن المجند السابق في مشفى 601 العسكري بالمزة، وهو "محمد تفنكجي"، الذي سبق لنا كشف هويته وصورته مع مجند آخر يدعى راكان السبسبي.



وبالعودة إلى المعلومات الجديدة، فقد تبين أن "محمد تفنكجي" بات في ألمانيا برفقة أخيه المجند في جيش النظام "أيمن"، مع أخيهما الأصغر شهاب، ووالدتهم.
وتمكنت "زمان الوصل" من الحصول على صور خاصة لـ"محمد تفنكجي" وإخوانه في ألمانيا، وصور أخرى لهم في تركيا التي اتخذوها محطة عبور في طريقهم نحو ألمانيا، حيث ينتظرون البت في طلبات لجوئهم التي قدموها في مدينة "Karlsruhe" الواقعة في ولاية بادن روتنبرغ الواقعة جنوب غرب البلاد، قرب الحدود الفرنسية.
أما عنوان واسم الكامب (مخيم اللجوء) المسؤول عن أوراق اللجوء الخاصة بهم، فهو:
Durlacher allee 100
76137 karlsruhe
علما أنهم موجودون حاليا في مخيم: Hermann-leichtlin-strabe
ودخلت العائلة إلى ألمانيا قبل نحو 25 يوما، حسب معلومات خاصة.
وكانت "زمان الوصل" قد تعرفت بصورة حصرية إلى "محمد تفنكجي"، الذي ستكشف حاليا عن أهم المعلومات المتوفرة عنه:


محمد تفنكجي بن أحمد وهيام تفنكجي، له 3 أشقاء، أحدهم يدعى "وسام" وهو الأكبر ويقيم في دبي بالإمارات العربية المتحدة، والآخر يدعى أيمن وكان مجندا لدى النظام، وأخ أصغر اسمه شهاب.
أما الأب أحمد تفنكجي فموجود في روسيا.

وكان "محمد" وشقيقاه ووالدتهم، يقيمون في منطقة المزة بدمشق قرب مشفى 601 العسكري، الذي يعرف بـ"مسلخ الموت" لشدة ما شهد من جرائم تصفية للمعتقلين المرضى والمصابين، ولأنه كان أحد المحطات الرئيسة التي كانت تنقل إليها جثث آلاف المعتقلين المقتولين تعذيبا في فروع المخابرات؛ ليتم تجميعها في مرآب للسيارات عارية أو شبه عارية، قبل أن يجري تغليفها بأكياس بلاستيكية ونقلها إلى مقابر جماعية.



وشكلت "جريمة العصر" إحدى الملفات الشائكة التي عملت عليها "زمان الوصل" بدأب، معتمدة على ما تسرب أو ما حصلت عليه من لقطات حصرية، من أصل نحو 55 ألف صورة لضحايا التعذيب في معتقلات النظام، هربها معه خارج سوريا مصور عسكري منشق بات يعرف باسم "قيصر".

تنويه: تعد "زمان الوصل" المعلومات الواردة في هذا التقرير بمثابة بلاغ عام تقدمه إلى جميع المنظمات الحقوقية والجهات القضائية، لاسيما تلك العاملة في ألمانيا، وتخلي الجريدة مسؤوليتها عن أي رد فعل فردي أو جماعي قد يطال "محمد تفنكجي" أو أسرته، إذ إن الغاية من نشر تفاصيل مكان لجوئه هو المساعدة في التحقيق معه، عسى أن يكشف عن جزء من المتورطين "الكبار" في الملف، ويدلي بشهادات ترشد أهالي وذوي الضحايا –وهم بمئات الآلاف- إلى من ارتكب جرائم القتل والتنكيل والتشويه بحق أبنائهم وآبائهم وإخوانهم وأقاربهم وأصدقائهم.


في مشفى "يوسف العظمة".. هنا المسرح وهذه هوية اثنين من المشاركين بـ"جريمة العصر"


تابعوا بعض صور جريمة العصر من (هنا)
محمد علي
2015-10-04
جهود تشكرون عليها زمان الوصل و طاقمها و عمل رائع اتمنى ان يكلل بالنجاح و يتم القبض و محاكمتهم
ناصر
2015-10-04
أليس من الأفضل الا يتم نشر مثل هذه المعلومات وابقائها سرية حتى لا يبقى مجال لهؤلاء المجرمين للهروب مع ايصال هذه المعلومات لمنظمات حقوقية علهم يستيطيعوا ملاحقتهم قانونيا.
تكذيب لكم
2015-10-05
https://www.youtube.com/watch?v=fykLmddbNpE حاجة كذب وافتراء .. هاد فيديو اشقاق الشباب لا تمسحو التعليق ازا كنتو بالفعل ثورجية كما تدعون
شعرائيل السوري
2015-10-05
وهل بات الانشقاق دليل براءة لكهذا شخص .. هذا المجرم هو الشاهد الملك في أكبر الجرائم المنظمة في سوريا ...و والله فإن دموع السوريات اللواتي فقدن أحبتهم أزواجا وآبائا وأخوة لن تجف حتى تتم محاسبة هكذا اشخاص ...وليس العتب إلا على الجهة التي أمنت انشقاقه وسهلت سفره دون أي تقصي أو محاسبة
رد على تكذيب لكم
2015-10-05
أي شو إذا انشق معناها أخد براءة ذمة ؟؟؟ يعني كونه مافي تسريح أكيد انشق ما بدها أدلة اللي بيسمعك بيفكر أنه انشق و مرابط عالجبهة مو انشق ليعمل لجوء بألمانيا و يدعم لجوءه بهالفيديو الذي لا قيمة له لو الأمور بهالبساطة و بتمسح جرائم و وساخات كان بشار الأسد انشق من زمان !!!
سلام
2015-10-05
الدعوات لقتله التي وردت في بعض التعليقات والمكافأة المرصودة لذلك ... تدل على الغباء والتخلف والانفعال الذي هو سبب معظم بلاوينا...قتله قبل استجوابه ومعرفة شركائه واستعماله شاهداً على غيره من المجرمين ...يشكل خدمة جليلة لهؤلاء المجرمين وتفريطاً بحقوق الضحايا في معرفتهم أولا ومحاسبتهم ثانيا...متى سنتخلص من هذا العقل البدوي؟؟
أبو محمد
2015-10-05
‏‎ ‎اخي هدول موجودين بكامبنا بس أمهن قالتلي انو محمد نفسو كان يموت من الجوع بمشفى المزة ومعلمينو ولاد حرام فإذا كنتو متأكدين انن شاركو عنجد بالتعذيب بخبر عنن وبمسح الأرض فيهن وفي أمهن بس اذا كانو مجندين اجباريين وهلأ انشقو فأنا مستعد اتحمل مسؤولية
شامي
2015-10-05
بامكانك ايضا البحث عن علي الكنش الذي دخل المانيا بمساعدة من عناصر حزب الله لان والده من عملاء النظام في الزبـــداني و يتظاهر حاليا المدعو علي بانه لاجيء سوري و هو يقوم بتصوير السوريين و مراقبتهم اضف اليه المدعو بيان دباغية الذي يسكن في مخيم في ديسبورغ و كان قناصا في حلب يعمل مع اخيه الاكبر الذي يعمل بدوره في المخابرات الجوية -بيان مصاب بعينه و يرفض افصاح عن سبب الاصابة و لديه اتصالات بشخصيات تقيم في باريس و تم تسهيل عبوره في اليونان عن طريق المخابرات هناك و يستعمل اسم بيان دباريه بدلا من دباغيه و يدعي بانه مواليد 1997 و يمارس تشبيحه بالمخيم ايضا هل تريدون اسماء اكثر لدي قائمة طويلة
التعليقات (8)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
المرض والنزوح يعمّقان معاناة الحاج "أبو حسن" في مخيم "دير البلوط"      بين أوباما وترامب.. فؤاد حميرة*      مايكروسوفت تعلن ارتفاع دخلها وأرباحها الصافية      ريال مدريد يستعد لضم نيمار      4 مليارات شخص حول العالم غير مستفيدين من الإنترنت      تجاهلت المعتقلين القدامى... صفقة "كفريا والفوعة" أخرجت 126 امرأة و75 طفلا      مجلس الأمن يطلب من "سلامة" تقديم مقترحات لتوحيد المؤسسات المالية الليبية      ترامب يهاجم الاتحاد الأوروبي بعد فرض غرامة على "غوغل"