أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"بركان الفرات" تنفذ عملية تسلل على الحدود بالتزامن مع إعلان تركيا أولى غاراتها ضد التنظيم

محلي | 2015-08-29 21:43:33
"بركان الفرات" تنفذ عملية تسلل على الحدود بالتزامن مع إعلان تركيا أولى غاراتها ضد التنظيم
   جسر القطار التركي من الجانب السوري على الحدود مع تركيا -أرشيف
الحدود السورية التركية - زمان الوصل
قتلت مجموعة تابعة لغرفة عمليات "بركان الفرات" عدة عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة جرابلس بعد عملية تسلل عبر نهر الفرات بقوارب صغيرة للضفة الثانية من النهر المحاذية للمدينة الواقعة على الحدود التركية، وفق ما أكده اليوم السبت "لواء ثوار الرقة" على موقعه الرسمي.

اللواء أشار إلى أن عناصر المجموعة التي نفذت العملية عادوا إلى مواقعهم سالمين، لافتا إلى أن التنظيم حفر خنادق وزرع ألغاما على طول المنطقة المحاذية للنهر من الجهة الغربية بعد العملية. 

الناشط أحمد الجرابلسي أكد لـ"زمان الوصل" قيام التنظيم بعملية حفر الخنادق وزراعة الألغام، لكنه قال إن قيام التنظيم بهذه الإجراءات قد سبق العملية الأخيرة بوقت طويل، مضيفا أن هذه الإجراءات لم تقتصر على المنطقة الغربية وحسب، بل شملت الشريط الحدودي مع تركيا خشية تسلل عناصر الجيش الحر بحال شرعت تركيا بتنفيذ خطة إنشاء منطقة آمنة تمتد من جرابلس وحتى مدينة "مارع"، ولم يكتفِ التنظيم بذلك بل قام بتفخيخ معظم المباني الرئيسية بالمدينة، وفق الجرابلسي.

العملية جاءت بعد أيام قليلة من قصف القوات الكردية المتمركزة في قرية "زور مغار" مدينة جرابلس بقذائف الهاون لثلاثة أيام متواصلة، ما أوقع عشرات القتلى والجرحى في صفوف المدنيين، وهو ما اعتبره ناشطون رسالة للمدنيين بضرورة إخلاء المدينة بغية شن عملية عسكرية واسعة بغية السيطرة على المدينة التي تعتبر بوابة القوات الكردية للسيطرة على كامل الشريط الحدودي وإيصال منطقة عفرين بباقي المناطق الكردية التي تمتد من عين العرب (كوباني) حتى الحدود العراقية في محافظة الحسكة.

وتزامنت العملية العسكرية لـ"بركان الفرات" مع إعلان تركيا قيام طائراتها بشن أولى غاراتها الجوية على مواقع تنظيم "الدولة" في سوريا، الأمر الذي اعتبره مراقبون رسالة من الحكومة التركية بأنها جادة في إقامة المنطقة الآمنة، للحؤول دون سيطرة القوات الكردية على هذه المنطقة.

وتعتبر تركيا سيطرة قوات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (pyd)، وهو النسخة السورية من (pkk)، تهديدا كبيرا لأمنها القومي خاصة في ظل اعلان حزب العمال الكردستاني (pkk) انتهاء الهدنة مع تركيا وعودته للعمل المسلح.

يذكر أن غرفة عمليات "بركان الفرات" التي تتألف من "وحدات الحماية الكردية" بالإضافة لبعض فصائل من الجيش الحر وفي مقدمتها "لواء ثوار الرقة" سيطرت في وقت سابق على كامل ضفة نهر الفرات الشرقية المقابلة لمدينة "جرابلس" التي أنجبت أحد رموز وقادة الجيش الحر يوسف الجادر "أبو الفرات".
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
معهد لتخريج القابلات في أدلب      العثور على فلسطينيين متوفيان بالجزائر.. ورام الله منزعجة من حديث الاغتيال      وزراء مالية مجموعة الـ20 يختتمون اجتماعهم بلا موقف من الأزمة التجارية      إعادة افتتاح طريق إدلب -باب الهوى بعد انقطاع 5 سنوات      الدفاع المدني في درعا ينفي خروج 800 من عناصره إلى الأردن      هجوم جديد يستهدف "سوريا الديمقراطية" والتحالف يقتل نازحين في بادية دير الزور      زفة العروس على ظهور الجمال بأنطاليا التركية..تقليد عمره 6 قرون      الأردن: 422 سوريًّا من "الخوذ البيضاء" دخلوا البلاد وليس 827